التنافسية السياحية

-A +A

البرنامج الوطني للابتكار والتنافسية السياحية

يرتكز إنشاء عرض سياحي متين وجذاب بالأساس على جودة الخدمات السياحية المقدمة من طرف الفاعلين في هذا القطاع، وذلك على امتداد سلسلة القيم السياحية.



ويشكل كل من الايواء السياحي، ووكالات الأسفار، والمرشدين السياحيين، وأرباب النقل السياحي وأصحاب المطاعم أو الفاعلين في المجالات ذات الصلة أو الأنشطة الترفيهية (مثل الانشطة الثقافية او الاستجمام ) الحلقات الاساسية لهذه السلسلة، حيث يصوغ هؤلاء الفاعلون العرض السياحي ويلعبون دورا أساسيا في تطويره وتموقعه.

وتواجه هذه الحلقات تحديات كمية و نوعية كبرى، وذلك لأن تطور انتظارات السياح، ووفرة العرض السياحي على الصعيد العالمي وتطور التكنولوجيات الحديثة، يفرض تعزيز مهنية القطاع وتحسين جودة الخدمات المقدمة من طرف الفاعلين التقليديين. هذا بالإضافة إلى الرهان المتمثل في خلق و تطوير أنشطة جديدة تساهم في إغناء وتنويع العرض السياحي.

و لمواجهة هذه التحديات، ترمي رؤية 2020 إلى إطلاق ورش مهم لتعزيز تنافسية القطاع يتمحور أساسا حول دعم وتحديث وتقنين المقاولات السياحية الصغرى والمتوسطة.

و من المتوقع ان يسمح هذا المشروع بتحقيق ما يلي:

  •  هيكلة النسيج الاقتصادي ومواكبة الفاعلين في السياحة من خلال وضع آليات محددة للتوجيه والدعم بالنسبة للمقاولات السياحية الصغرى والمتوسطة.
     
  •  تطوير ثقافة حقيقية عن الجودة بالمؤسسات السياحية،
     
  •  تحسين التأطير وتتبع النشاط السياحي وفقا للمعايير الدولية، عن طريق تدابير تنظيمية قادرة على دعم المهن والمنتوجات الجديدة لرؤية 2020 وتشجيع المنافسة وتطوير الشبكات.



ويتضمن هذا المشروع أربعة محاور رئيسية:

  1.  إصلاح النصوص التنظيمية الخاصة بالمهن السياحية وضمان حرفيتها، وهيكلتها وكذا إرساء أسس المعايير الدنيا للجودة.
  2.  وضع نظام شامل ومندمج للدعم والمواكبة خاص بالمقاولات السياحية. وعلى هذا النظام، الذي سيشمل مجموعة من آليات الدعم تسهيل ولوج الشركات السياحية للعوامل المحورية للتنافسية بهدف تمكينها من تحسين أدائها وتحقيق عتبات ربحية مرضية، مما سيسهم في تحسين تنافسية النسيج.
  3.  دعم ومواكبة الفيدراليات وجمعيات المهن السياحية من أجل خلق هيكل تنظيمي يضمن تمثيلا أفضلا لأعضائها.
  4.  تقوية القدرات المهنية عبر دورات تكوينية وتبادل للخبرات.
البرنامج الوطني للابتكار والتنافسية السياحية

يرتكز إنشاء عرض سياحي متين وجذاب بالأساس على جودة الخدمات السياحية المقدمة من طرف الفاعلين في هذا القطاع، وذلك على امتداد سلسلة القيم السياحية.



ويشكل كل من الايواء السياحي، ووكالات الأسفار، والمرشدين السياحيين، وأرباب النقل السياحي وأصحاب المطاعم أو الفاعلين في المجالات ذات الصلة أو الأنشطة الترفيهية (مثل الانشطة الثقافية او الاستجمام ) الحلقات الاساسية لهذه السلسلة، حيث يصوغ هؤلاء الفاعلون العرض السياحي ويلعبون دورا أساسيا في تطويره وتموقعه." data-share-imageurl="">