أرقام رئيسية

-A +A

 

السياحة: رافعة للتنمية

تشغل السياحة مكانة هامة في البنية الاقتصادية للمملكة، إذ يعتبرها المسؤولون الكبار أكثر فأكثر  كقطاع استراتيجي من أجل دعم وتسريع التنمية الاقتصادية. فبإمكان السياحة أن تفتح المجال للاستثمار  في رؤوس الأموال، وأن تولد عائدات كثيرة وتخلق مناصب شغل مهمة، كما تعتبر مصدرا حيويا لجلب العملة الصعبة.

السياحة: ثاني مساهم في الناتج المحلي الإجمالي وخلق مناصب الشغل

تساهم السياحة بشكل كبير في خلق الثروات وتقليص نسبة البطالة والحد من الفقر مع طلب سياحي إجمالي يمثل حوالي 11.4 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي. كما يعتبر القطاع مصدرا ممتازا للشغل بمساهمته في خلق 000 515 منصب شغل مباشر سنة 2016، أي ما يمثل حوالي 5 في المائة من إجمالي نسبة الشغل في الاقتصاد.

السياحة: مساهم رئيسي في ميزان الأداءات

تشغل السياحة كذلك مكانة هامة فيما يتعلق بمصادر جلب العملة الصعبة إلى المملكة وذلك إلى جانب تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج، حيث قُدرت العائدات المحصلة من طرف السياح غير المقيمين الذين أقاموا بالمغرب سنة 2016 (دون احتساب مصاريف النقل الدولي) بحوالي 63.2 مليار درهم. ومثّلت هذه العائدات من العملة الصعبة حوالي 9[1]% من صادرات السلع والخدمات وغطّت 7[2]% من عجز الميزان التجاري سنة 2016.

السياحة الدولية تعرف ارتفاعا طفيفا في المغرب

أنهى قطاع السياحة سنة 2016 بحصيلة إيجابية تم تعزيزها بالنتائج التي تم تسجيلها خلال الأشهر الأخيرة. وبلغ عدد السياح غير المقيمين 10.33 مليون سائح، أي ارتفاع نسبته 1.5 في المائة مقارنة مع سنة 2015.

طاقة إيوائية في تطور

بلغت الطاقة الإيوائية المصنفة في متم سنة 2016 ما مجموعه 624 242  سرير، أي حوالي 290 11 سرير إضافي مقارنة مع سنة 2015. وتشكل الفنادق من فئة 3* و4* و5* والنوادي الفندقية 58% من إجمالي عدد  مؤسسات الإيواء السياحي المصنفة.

 

 

 

[1] المصدر: مكتب الصرف

[2] المصدر: مكتب الصرف

 

السياحة: رافعة للتنمية

تشغل السياحة مكانة هامة في البنية الاقتصادية للمملكة، إذ يعتبرها المسؤولون الكبار أكثر فأكثر  كقطاع استراتيجي من أجل دعم وتسريع التنمية الاقتصادية. فبإمكان السياحة أن تفتح المجال للاستثمار  في رؤوس الأموال، وأن تولد عائدات كثيرة وتخلق مناصب شغل مهمة، كما تعتبر مصدرا حيويا لجلب العملة الصعبة." data-share-imageurl="">