برنامج عقد جهوي لهيكلة عرض الدار البيضاء الكبرى

-A +A
برنامج عقد جهوي لهيكلة عرض الدار البيضاء الكبرى

يتمثل طموح جهة الدار البيضاء الكبرى في تقديم بيئة خصبة لسياحة الأعمال وسياحة المؤتمرات بتطوير بنيات تحتية حديثة وملائمة. وسيكتمل هذا التموقع عبر عرض مكون من مزيج بين الثقافة الغنية والمتنوعة من جهة وعرض  خاص بالمنتوج الشاطئي وبالطبيعة من جهة أخرى.
 
يرسخ برنامج العقد الجهوي لجهة الدار البيضاء الكبرى الذي تم التوقيع عليه يوم الثلاثاء21 يناير 2014، الرؤية التشاركية للصناعة السياحية بجهة الدار البيضاء الكبرى  في أفق 2020. فتنفيذاً للتوجيهات الملكية السامية وبعد مشاورات بين وزارة السياحة، والجهات المحلية، والمنتخبين والقطاع الخاص، يأتي هذا البرنامج العقد ليفعل التزام جميع الأطراف المعنية ، في إطار مضامين رؤية 2020 للسياحة، من أجل تحقيق الطموحات السياحية لجهة الدار البيضاء الكبرى والتي تتمثل في التموقع كقطب سياحي هام لسياحة الأعمال، والترفيه والثقافة في أفق 2020.ويتمثل تنويع عرض الدار البيضاء الكبرى، كما جاء في البرنامج العقد الجهوي، في الجمع بين ثلاثة محاور رئيسية :

  • الاستمرار في تطوير سياحة الأعمال، بإثراء التجربة السياحية بعروض خاصة بالمنتوجات السياحية ذات القيمة المضافة العالية، كالغولف والرفاهية؛
  • الاستفادة من تدفق سياحة الأعمال على الجهة لتوفير عرض "الإقامة القصيرة داخل المدن city break" الذي يركز على الثقافة والترفيه، وتثمين التوافق مع العروض السياحية للمناطق المجاورة، وخاصة مواقع الرباط والجديدة؛
  • تطوير عرض سياحة المؤتمرات.

من أجل تجسيد تموضعها وتحقيق أهدافها التنموية  في أفق 2020، ستعمل جهة الدار البيضاء الكبرى على إطلاق 46 مشروع (متمثلة في 3 مشاريع مهيكلة و 43 مشروعا تكميليا) من شأنها إغناء وتكثيف النسيج السياحي الجهوي. ويتطلب انجاز هذه المشاريع استثمارا إجماليا بقيمة 10.3 مليار درهم،  سيتم تمويل 71%  منها أي ما يوازي 7365 مليون من طرف القطاع الخاص.
 
فيما يخص هيكلة العرض، فستعمل الجهة على تثمين السواحل والمؤهلات الطبيعية للمناطق الخلفية،   علاوة على تراثها المعماري المتميز بتنوعه وبالآثار  التيتمثل حقب مختلفة من تاريخ المغرب، بما في ذلك الآثار الخاصة بالقرن العشرين.
ومن ناحية  الطاقة الإيوائية، سيتم خلق 7200 سرير إضافي في أفق 2020 لتتمكن الجهة من استقطاب أعداد السياح المتوقعين وبالتالي الزيادة في مداخيلها السياحية السنوية.
 أما بالنسبة لعدد مناصب الشغل المتوقع إحداثها، فسيتم خلق 1500 منصب شغل في إطار سلسلة القيم السياحية (المقاولات الصغرى والمتوسطة)، كما سيتم خلق 8726 منصب شغل مباشر بفضل إنجاز الطاقة الإيوائية الإضافية.
وفيما يتعلق بمواكبة  الطاقة الإيوائية للجهة بالموارد البشرية الضرورية المقدرة ب2070 متخرج  في أفق 2020، سيتم تطبيق نظام حديث للتكوين من شأنه الاستجابة لمتطلبات قطاع السياحة على المستويين الكمي والكيفي بهدف تكوين  2070 متخرج أفق 2020.