وزير السياحة يوقع مذكرة تفاهم لتأهيل المدينة العتيقة لوزان في إطار مقاربة تشاركية

-A +A
وزير السياحة يوقع مذكرة تفاهم لتأهيل المدينة العتيقة لوزان في إطار مقاربة  تشاركية

شارك وزير السياحة، السيد  لحسن حداد، في 6 مايو 2015 بوزان  في فعاليات  الدورة الرابعة  للمنتدى الدولي للمدن العتيقة، الذي تنظمه الشبكة المتوسطية للمدن العتيقة تحت شعار" المدن العتيقة  حوار الحضارات وفضاء للسياحة الروحية". ويهدف هذا اللقاء إلى ترسيخ  تجربة الشبكة المتوسطية للمدن العتيقة عل الصعيد الوطني والانفتاح على مناطق أخرى من شمال المغرب كما يستهدف الرفع من قيمة الأنسجة التاريخية للمدن  وضرورة الاستناد  على الرأسمال  اللامادي .

 وعلى هامش هذا المنتدى، وقع السيد وزير السياحة مذكرة تفاهم بين كل من وزارة السياحة والمجلس البلدي لمدينة وزان والمجلس الإقليمي. وتهدف  هذه المذكرة إلى تأهيل المدينة العتيقة لوزان في إطار مقاربة تشاركية، تجعلها تستفيد من البرامج السياحية المعتمدة، وإرساء دينامية تعاون لتنمية السياحة الثقافية بإقليم وزان.

 كما تروم هذه الاتفاقية إلى تكثيف الجهود والإجراءات للتأهيل السياحي للمدينة العتيقة والتعريف بالموروث الثقافي لمدينة وزان، علاوة على وضع البرامج المخصصة للتنشيط والترفيه من خلال إنجاز مدارات سياحية والمساهمة في وضع خطة للتعريف والتشوير السياحي بالمدينة.

 وقد أشاد السيد حداد في مداخلته بهذه الاتفاقية التي تكرس الشراكة بين  الوزارة والأطراف المعنية، مذكرا بأهداف رؤية 2020 السياحية التي عززت الأصالة والاختيار التاريخي كعاملين  لتميز تنافسية المغرب وتموقعه مقارنة مع الوجهات المنافسة وذلك من خلال منهجية استباقية مبتكرة تحافظ  وتعزز التراث التقافي و الطبيعي للمملكة.

كما أكد السيد الوزيرعلى أهمية موروث المدن العتيقة الذي يشكل خزانا للثقافة المغربية وذاكرة حية وأشار إلى ضرورة الحفاظ  عليه وتوظيفه لخدمة التنمية المحلية بجميع أبعادها الاقتصادية والاجتماعية.  وقدم في هذا السياق البرنامج السياحي  "التراث والإرث الحضاري"  الذي يرتكز على مشاريع من شانها أن تساهم في تأهيل مورثنا الثقافي بهيكلة التراث المادي والروحي للمملكة عبر خلق منتوجات سياحية متماسكة وجذابة، وإعادة تأهيل المآثر التاريخية للمغرب بالحفاظ على هويتها المعمارية، وخلق مدارات سياحية بالمدن العتيقة للمدن الكبرى للمملكة.