تقديم نتائج الدراسات حول الطلب والرضى بجهة الدار البيضاء الكبرى

-A +A
تقديم نتائج الدراسات حول الطلب والرضى بجهة الدار البيضاء الكبرى

تواصل وزارة السياحة لقاءاتها مع الفاعلين بالقطاع السياحي من أجل رصد انجازات القطاع وآفاقه على المدى القصير.
وفي هذا الصدد استضافت مدينة الدار البيضاء يوم الاثنين 8 يونيو 2015، بحضور السيد وزير السياحة والسيد والي جهة الدار البيضاء الكبرى وعدة فاعلين، أشغال الملتقى المخصص لتقديم نتائج دراسات تتبع طلب ورضى السياح برسم سنة 2014 لجهة الدار البيضاء الكبرى والتي شملت عينتين من 50.000 و10.000 شخص.
خلال تدخله، ذكر السيد لحسن حداد بأهمية القطاع السياحي ودوره الأساسي في الاقتصاد الوطني، مؤكدا أنه على الرغم من السياق والظرفية المضطربين، وصل عدد السياح الوافدين 10.3 مليون سنة 2014 أي بارتفاع نسبته % 2.5 محققا مداخيل وصلت 59.3 مليار درهم أي بارتفاع نسبته % 2.9+.
في ما يتعلق بالتغير الذي حصل بين 2014 و 2015، ذكر السيد لحسن حداد بالأحداث التي أثرت على النشاط السياحي وخاصة انطلاقا من الأسواق الأوروبية المذرة للسياح التي سجلت تأثيرا ملموسا على مستوى الوافدات السياحية، موضحا في هذا الصدد بأن هذا الانخفاض "لا يجب أن يبرر الاستسلام لهذا الوضع بل يجب أن يكون حافزا للمزيد من العمل وبذل المجهودات للقيام بجميع الاجراءات المتعلقة بالتواصل والترويج بالأسواق المستهدفة من أجل تعزيز تموقع صناعتنا السياحية".
وقد عرف عدد الوافدات السياحية خلال الأربع أشهر الأولى من سنة2015، كما توقع السيد لحسن حداد  في بداية السنة تزامنا مع أحداث باريس وتونس،  انخفاضا طفيفا بنسبة % 1.5-  بالأساس بالأسواق التقليدية كفرنسا وايطاليا التي تأثرت أكثر بانخفاض نسبته % 8- و% 7-  على التوالي. "في المقابل، سجلنا ارتفاعا مهما على مستوى السوق الالمانية +18%،   والمملكة المتحدة +6%، واسبانيا 2+% الشيئ الذي يشجعنا على تنويع الأسواق وآليات الترويج" صرح السيد لحسن حداد.  
 
رضى السائح ونوع الطلب بالنسبة للدار البيضاء
كما أكد السيد لحسن حداد على أهمية الدراسات حول الطلب ورضى سياح المغرب "التي تمكن من التعرف على انتظارات السياح الأجانب وعلى مستويات رضاهم بالنسبة لمختلف الخدمات والمنتوجات المستهلكة خلال السفر". وتساهم هذه المعلومات في بلورة استراتيجيات ترويجية وتسويقية مناسبة وكذا على التحسين من صورة الوجهة وجودة تجربة السياح لجعل الوجهة أكثر تنافسية.
كما أكد السيد لحسن حداد على أهمية جودة العرض السياحي التي يجب أن تشكل أولوية على مستوى سلسلة القيم السياحية بجهة الدار البيضاء الكبرى خاصة أن جودة التجربة السياحية  هي من أول الروافع التي أبرزتها الدراسة. كما ناشد الفاعلين بالجهة على الحفاظ على مستوى جاذبية الوجهة التي سجلت نتائجا إيجابية بنسبة ملء 53% (يناير-أبريل 2015).
كما قدم المتدخلون لمختلف المشاركين خصوصيات السياح الذين يزورون الدار البيضاء على مستوى الانتظارات وحوافز السفر والتصرفات الاستهلاكية والتفضيلات...
وقد كشفت لدراسة الطلب السياحي بالدار البيضاء بأن %32 من السياح اختاروا الدار البيضاء باقتراح من صديق/فرد من العائلة، أو نتيجة لتجربة سفر سابقة (%34) أو عبر الانترنيت (%13).
أما بالنسبة للدراسة مؤشرات رضى السياح التي أشرف عليها مرصد السياحة برسم سنة 2014 لهذه المنطقة، فإنها كشفت بأن 72% من السياح الأجانب جد راضون أو راضون عن تجربتهم بهذه الوجهة.
 
خصائص الطلب لدى زبناء الدار البيضاء الكبرى 2014

  •  شكل الترفيه السبب الرئيسي للسفر بالنسبة ل %56 من السياح الأجانب الذين يزورون الجهة، و24 % من السياح الأجانب زاروا الدار البيضاء لأسباب مهنية.
  • 55% من السياح الأجانب حجزوا عبر الانترنت بالمقارنة مع 65% سنة 2013
  • 72% من اقامات السياح الأجانب تم تسجيلها بمؤسسات الايواء السياحي المصنفة بالمقارنة مع سنة 2013 67%
  • 64% من عدد ليالي مبيت السياح الأجانب تم تسجيلها بمؤسسات الإيواء المدفوعة الأجر (بما فيها الفنادق المصنفة) بالمقارنة مع 56% سنة 2013
  • أذر النشاط السياحي 7 مليار درهم سنة 2014 (4 مليار بالنسبة للسياح الأجانب و3 مليار بالنسبة للمغاربة المقيمين بالخارج)
  • متوسط الإنفاق يوميا = 1048 درهم
  • متوسط مدة الإقامة (بجميع مؤسسات الإيواء)=3.5 ليالي

 
مستوى رضى سياح جهة الدار البيضاء 2014

  • السياح  الألمان هم الأكثر رضى 79% (28% جد راضون و 51% راضون)
  • السياح البلجيكيون هم الأقل رضا بنسبة 56%
  • الإحساس بالأمان يشكل أهم نسبة لرضى السياح (66%)
  • البنيات التحتية العمومية 8% ووسائل النقل الحضارية سجلت نسبة عدم رضى 12 % من السياح