المغرب-ساحل العاج: تعزيز التعاون السياحي

-A +A
المغرب-ساحل العاج: تعزيز التعاون السياحي

في إطار الجولة الإفريقية التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وقع كل من السيد لحسن حداد وزير السياحة، والسيد Roger Kacou وزير السياحة الافواري يوم 03 يونيو 2015 على 3 اتفاقيات شراكة في مجال السياحة.
 ويهدف اتفاق التعاون السياحي برسم فترة 2014-2017 إلى خلق لجنة مختلطة خلال سنة 2015 تسهر على بلورة تقرير للتحليل والتقييم يبين التحديات الأساسية ومحاور نمو القطاع السياحي بالبلدين.
وبالتالي سيركز الطرفان في إطار هذا البرنامج على تبادل الخبرات على مستوى:

  • تشخيص وتقييم العرض والمؤهلات السياحية (الشاطئية والثقافية والطبيعية وسياحة الأعمال)،
  • جرد وتقييم مختلف المؤهلات من أجل الإشعاع السياحي على المستوى الدولي والوطني والجهوي،
  • خلق منتوجات متنوعة،
  • تنمية المنتوجات ذات القيمة المضافة العالية للرفع من متوسط فترة الإقامة والتوزيع الجغرافي.

 كما سيعمل هذا الاتفاق  على تبادل المعلومات والخبرات المتعلقة بإستراتيجية وتقنين مقاولات القطاع السياحي للمزيد من التأطير والجودة في الخدمات والتنافسية. و يرمي الاتفاق كذلك إلى توحيد المنهجيات لدى المنظمات الدولية (المنظمة العالمية للسياحة، البنك الدولي، الشركة المالية الدولية...).
 وتتعلق الاتفاقية الثانية بالشراكة المتمثلة في الترويج والتنمية السياحية بين المكتب الوطني المغربي للسياحة والمكتب الوطني للسياحة لساحل العاج. كما يتعلق الأمر بدمج إجراءات الترويج والتسويق في إطار شراكات بين القطاعين العام والخاص وبتحفيز الشراكات المربحة من اجل تموقع أفضل ونمو التدفق السياحي.
وفيما يتعلق بالتكوين، تم التوقيع على اتفاقية توأمة بين المعهد المتخصص للتكنولوجيا الفندقية والسياحي بمراكش والثانوية المهنية الفندقية بأبيدجان بهدف خلق ديناميكية وشراكة في مجال التكوين المهني الفندقي والسياحي. وتتعلق هذه التوأمة بالتكوين الأساسي (الدعم التقني لخلق تخصصات جديدة، تبادل الأساتذة-الزوار والمتدخلين وعرض أماكن بيداغوجية)، وبالتكوين المستمر وتكوين المكونين، وكذا بالبحث والابتكار وبتبادل الكفاءات لفائدة الموارد البشرية بالبلدين.
 

  • ساحل العاج: ثاني أقوى اقتصاد بإفريقيا الغربية
  • يواصل تطوره الايجابي بنسبة نمو% 9.9 سنة 2014 (مقابل % 8 سنة 2013)
  • تساهم الديناميكية المسجلة في نمو أهداف جديدة من الزبائن تشكل فرصة سياحية مهمة بالنسبة لبلدنا كالسياحة العائلية والسياحة الدينية (فاس) وسياحة الأعمال والتسوق
  •  استقبل المغرب 20.200 سائح إفواري سنة 2014 (%30+ ويطمح لرفع التدفقات السياحية  الوافدة من هذا البلد في السنوات القادمة ليصل العدد إلى 30.000 سائح)
  •  اختير المغرب ضيف شرف للدورة الخامسة بالملتقي الدولي للسياحة بأبيدجان (SITA).