الشركة المغربية للهندسة السياحية تعقد مجلس مراقبتها برسم الستة أشهر الأولى من سنة 2015

-A +A
الشركة المغربية للهندسة السياحية تعقد مجلس مراقبتها برسم الستة أشهر الأولى من سنة 2015

انعقد اجتماع مجلس المراقبة للشركة المغربية للهندسة السياحية الذي خصص لدراسة حصيلة انجازات وأنشطة الشركة برسم سنة 2014 ولتدارس مخطط العمل لسنة 2015 يوم الاثنين 29 يونيو 2015 برئاسة السيد لحسن حداد وزير السياحة.

وقد ذكر السيد لحسن حداد خلا  أشغال المجلس،  بأهمية الشركة المغربية للهندسة السياحية كفاعل أساسي في مجال الهندسة السياحية على المستوى الوطني والدولي موضحا في هذا الصدد بأن "انجاز هندسة المنتوجات السياحية المبرمجة في أفق 2020 تتطلب تعبئة موارد مالية مهمة لتسريع وتيرة تنزيل الإستراتيجية السياحية بمختلف جهات المملكة".

وأوضح عماد برقاد، رئيس المجلس المديري للشركة المغربية للهندسة السياحية بأن المقاربة التي وضعتها الشركة من أجل تنمية المنتوج السياحي ساهمت خلال الأربع سنوات الأخيرة في تعبئة قوية للموارد المالية وفي التزام واضح للدولة للرفع من جاذبية المنتوجات السياحية بالمناطق الأقل جاذبية بالنسبة للمستثمرين وبالأخص المنتوج الشاطئي.

كما أشار إلى أن تمويل المحاور الخمس لتنمية المنتوج السياحي وصلت إلى حدود 120 مليار درهم أي بنسبة % 80 من رؤية 2020.

بالإضافة إلى ذلك وبالرغم من ظرفية صعبة تميزها الأزمة المالية، استطاعت الشركة المغربية للهندسة السياحية برسم سنة 2014، تحسين مؤشرات الاستغلال:

  • رقم معاملات يصل إلى 391 مليون درهم سنة 2014 بالمقارنة مع 19.6 مليون درهم سنة 2013،
  • فائض إجمالي للاستغلال  ارتفع من -59.3 مليون درهم سنة 2013 إلى 90 مليون درهم سنة 2014
  • سيولة نقدية ارتفعت  من -70.6 مليون درهم سنة 2013 الى 94.6 مليون درهم سنة 2014.

 

هذه التطورات الايجابية واكبت تحسن في الهيكلة المالية للشركة المغربية للهندسة السياحية وانخفاض في نسبة المديونية وتحسن في الخزينة.

وقد أبانت الدراسة التي أنجزت من طرف مكتب دراسات دولي لسنة 2014 على نجاعة استراتيجية تنمية الاستثمار السياحي وبأنه لولا السياسة الرائدة التي انتهجت لتطلبت تنمية المنتوج السياحي وقتا أكبر علما بأن متوسط الاستثمار يتراوح بين 10 و29 مليون دولار مع نسبة للمردودية الداخلية للمساهمين تتعدى %20.

في ما يخص مخطط عمل 2015، أوضح السيد عماد برقاد أهمية المنتوجات السياحية ذات الخاصية الترفيهية مثل نادي العطلة الصيفي Lounja Village، المنتجع السياحي الصيفي ضفاف مهدية والمنتجع الصيفي لتغازوت وكذا مدينة الملاهي سندباد بالدار البيضاء.

وعبر مجلس المراقبة عن دعمه واقترح مضاعفة الميزانية المخصصة للشركة المغربية للهندسة السياحية لتمكينها من تحقيق أهدافها فيما  يخص ترويج الاستثمارات وخلق منتوجات من شأنها الرفع من جاذبية المناطق السياحية. كما يشجع المجلس على جعل الشركة المغربية للهندسة السياحية الفاعل الوحيد على مستوى الاستثمار في المنتوج السياحي.