المغرب وفرنسا ينخرطان مجددا في إطار تعاوني للصناعة السياحية

-A +A
المغرب وفرنسا ينخرطان  مجددا في إطار تعاوني  للصناعة السياحية

ترأس السيد لحسن حداد وزير السياحة والسيد Matthias FEKL كاتب الدولة المكلف بالتجارة الخارجية وإنعاش السياحة والفرنسيين المقيمين بالخارج يوم الخميس 22 أكتوبر 2015 بالرباط، اجتماع عمل مخصص للسياحة.
وشكل هذا اللقاء، الذي جمع بين الفاعلين السياحيين  من القطاعين العام والخاص للبلدين فرصة للتباحث حول الأمور المتعلقة بتنويع المنتوج وتنمية التدفق السياحي للسوق الفرنسية، وكذا تعزيز التعاون  في مجال السياحة، وكذا توحيد  المواقف  لمواجهة تغيرات  الطلب السياحي على مستوى السوق الفرنسية والحفاظ على التنافسية في إطار  التنمية المستدامة  للصناعة السياحية.
كما تم التركيز على برمجة الندوة الرابعة لوزراء السياحة في إطار حوار 5+5 التي ستنعقد بالمغرب سنة 2016 والتي  تقترح موضوع الاستدامة  بالنظر لالتزام  المملكة المغربية  فيما يتعلق بالترويج للسياحة   المستدامة على المستوى الدولي، وتبادل التجارب والخبرات في  هذا المجال (رئاسة اللجنة القيادية للشراكة العالمية للسياحة المستدامة،  المغرب زعيم مشترك لقيادة البرنامج الإطار العشري للسياحة المستدامة التابع للأمم المتحدة   "10YFP"  إلى جانب المنظمة  العالمية للسياحة وفرنسا وكوريا الجنوبية، واستقبال المغرب ل COP 22 ).
تعتبر فرنسا السوق السياحية الأولى بالنسبة:
 التدفقات السياحية

  • 1.798190 سائح سنة 2014
  • 1.089603 سائح خلال الثمانية أشهر الأولى لسنة 2014

العائدات السياحية

  • معدل إنفاق يومي ب 960 درهم (استطلاع الوزارة لسنة 2014)

الاستثمارات

  • حجم استثمارات سياحية يقدر ب 7.2 مليار درهم خلال عشرية 2004-2014
  • أهم الفاعلين  السياحي:   Accor, Risma, Fram, club Med, Sefipar, Domaine Damanar, Ryads Resort Développement Lucien Barrière/Fouquet’s, Namaskar

 
اتفاقيتين للشراكة من أجل هيكلة وتسويق المنتوج السياحي وكذا إنعاش الاستثمارات السياحية
وقد مكن تناسق التحديات الإستراتيجية على مستوى التنمية السياحية لدى البلدين من توطيد الشراكة الفرنسية-المغربية بمجال السياحة.  حيث يندرج التوقيع على اتفاقيتين للشراكة بين Atout France  والمكتب الوطني المغربي للسياحة (ONMT) من جهة و Atout France والشركة المغربية للهندسة السياحية (SMIT)  من جهة أخرى في هذا الإطار.
في هذا الصدد يهدف بروتوكول الاتفاق بين Atout France والمكتب الوطني المغربي للسياحة إلى تنمية النشاط السياحي بين المغرب وفرنسا بالاعتماد على شراكة دائمة ترتكز على تبادل الخبرات والاستفادة من جميع الفرص التي من شأنها الرفع من تموقع البلدين وكذا من رفع نسبة تدفق السياح...
وفي نفس الإطار ستمكن الاتفاقية الثانية الموقعة بين Atout France والشركة المغربية للهندسة السياحية من ترسيخ التعاون على مستوى الهندسة التنموية.  كما ستمكن من تشخيص فرص العمل بين الفاعلين الفرنسيين والمغاربة على مستوى الهندسة السياحية وتنمية المنتوج، ومن الاستفادة من الخبرة الفرنسية على مستوى التنمية السياحية،  ومنهجية الجودة  وكذا  التركيبة التمويلية للمشاريع الاستثمارية .