اعتماد الميثاق الإفريقي للسياحة المستدامة المقترح من طرف المغرب خلال اجتماع لجنة المنظمة العالمية للسياحة " إفريقيا" بأبيدجان

-A +A
اعتماد الميثاق الإفريقي للسياحة المستدامة المقترح من طرف المغرب خلال اجتماع لجنة المنظمة العالمية للسياحة
  • مشاركة السيد وزير السياحة بالاجتماع 58 للجنة المنظمة العالمية للسياحة من أجل إفريقيا
  • اعتماد الميثاق الإفريقي للسياحة المستدامة الذي سيوقع على هامش COP22 بمراكش

شارك السيد لحسن حداد وزير السياحة مرفوقا بوفد رفيع المستوى من 19 إلى 21 أبريل 2016 بأبيدجان ((Côte d’Ivoire))  في أشغال الدورة 58 للجنة المنظمة العالمية للسياحة لإفريقيا  بحضور الأمين العام للمنظمة العالمية للسياحة، ووزراء السياحة ، ومسؤولي وممثلي السياحة بإفريقيا. وشكل هذا الاجتماع فرصة لنقاش مواضيع مرتبطة بالقطاع السياحي بأفريقيا  مثل السياحة والأخلاقيات والاستدامة والسياحة وعلاقتها بالأمن والمنظمة الدولية ST-EP (أنشأت منظمة ST-EP سنة 2002 خلال القمة العالمية حول التنمية المستدامة لجوهانيسبورغ. وتهدف إلى المساهمة في الحد من الفقر عبر دعم مشاريع للتنمية المستدامة). 

وخلال أشغال  الورشة المتعلقة بالنقطة التاسعة "2017: السنة الدولية للسياحة المستدامة للتنمية" أكد المشاركون  على أهمية  الصناعة السياحية بإفريقيا بالنظر لمساهمتها في الناتج الداخلي الخام والمداخيل بالعملة الصعبة وإحداث مناصب الشغل ومحاربة الفقر، وتقارب الشعوب والحضارات. 

  • الوافدات السياحية بإفريقيا: 56 مليون سائح سنة 2014 (بالمقارنة مع 26 مليون سنة 2001(،
  • العائدات السياحية: 36 مليار دولار أي 7% من صادرات القارة،
  • الآفاق خلال العشرية المقبلة: تستطيع الصناعة السياحية إحداث 3.8 مليون منصب شغل بفضل تخطيط ناجع وتنمية ملائمة

كما تم تدارس الإكراهات التي من شأنها عرقلة التنمية السياحية بالقارة الأفريقية على المستوى الأمني والبيئي، حيث يجب ترسيخ تعاون قوي يعتمد على الاستعمال الأنجع لأنماط الاستهلاك والإنتاج المستدامة مع  توزيع أكبر للثروات بين دول الشمال ودول الجنوب.

وقد ذكر السيد لحسن حداد ب" الفرص المتاحة للقارة الأفريقية لإدماج مبادئ التنمية المستدامة في السياسات السياحية" حيث أوضح "ضرورة الأخذ بعين الاعتبار الاستدامة  على جميع مستويات دورة حياة المنتوج السياحي وفق منهجية تشاركية تعبئ مختلف المتدخلين".

وفي هذا الصدد اقترح المغرب اعتماد "ميثاق إفريقي للسياحة المستدامة"  قصد التوقيع عليه خلال COP 22  بمراكش من طرف الوزراء الأفارقة للسياحة. وسيمكن اعتماد هذا الميثاق الإفريقي للسياحة المستدامة من تثمين تجربة المغرب في مجال الاستدامة وذلك عبر مشروع الميثاق المغربي للسياحة المستدامة الذي دخل حيز التنفيذ يوم 25 يناير خلال الدورة الأولى لليوم المغربي للسياحة المستدامة والمسؤولة بالرباط.

كما يكرس هذا الاقتراح تموقع بلادنا كرائدة في مجال الاستدامة السياحية بالمنطقة، حيث تم  تكريس الجهود المبذولة من طرف المغرب في مجال السياحة المستدامة على الصعيدين الدولي والإفريقي عبر منحه "الجائزة الفضية" "كأفضل سياسة قطاعية عمومية" خلال الدورة الثانية "للجوائز الإفريقية للسياحة المستدامة" بكاب تاون على هامش سوق السفر العالمي الإفريقي. 

للتذكير فإن وزارة السياحة كانت قد ساهمت في بلورة الدراسة التي قامت بها المنظمة العالمية للسياحة والمتعلقة بتطبيق القانون الدولي لأخلاقيات السياحة، كما ساندت وزارة السياحة مشروع قرار الجمع العام للأمم المتحدة الهادف إلى جعل سنة 2017 "سنة دولية للسياحة المستدامة من أجل التنمية".

وخلال هذا الحدث الجهوي الهام، أكد السيد لحسن حداد التزام وزارة السياحة بتعزيز الترويج لثقافة الاستدامة عبر تزعمه لبرنامج الإطار العشري للسياحة المستدامة التابع للأمم المتحدة  "10YFP" ومساندتها لتفعيل برنامج عمله