حصيلة قطاع السياحة الولاية الحكومية 2012-2016

-A +A
حصيلة قطاع السياحة الولاية الحكومية 2012-2016

 

قدم السيد لحسن حداد وزير السياحة، يوم الثلاثاء 21 يونيو 2016 بالرباط، حصيلة قطاع السياحة برسم الولاية الحكومية 2012-2016 وأهم الإنجازات بمختلف أوراش الرؤية السياحية.

وأوضح السيد لحسن حداد خلال تدخله أن الحكومة حرصت منذ تنصيبها من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في يناير 2012، على تسريع وثيرة انجاز الأوراش السياحية المبرمجة في إطار رؤية 2020.

وتنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، عمل البرنامج الحكومي على جعل السياحة أولوية وطنية بأهداف واضحة خلال فترة 2012-2016 سواء على مستوى الحكامة أوالتنمية أوتنويع العرض السياحي أوالرفع من التدفقات السياحية الوطنية والدولية إلى جانب تكريس الاستدامة بالقطاع وتحسين التنافسية وتعزيز الاستثمار والتكوين.


أداء جيد للقطاع بالرغم من الظرفية الاقتصادية والجيوسياسية المضطربة

كما  استحضر السيد لحسن حداد التحديات التي واجهتها الصناعة السياحية المغربية التي تمكنت بالرغم من الظرفية الجهوية والعالمية الصعبة من الحفاظ على مستوى مشرف على الساحة السياحية الدولية وذلك ببلوغ 10.17 مليون سائح سنة 2015 بالمقارنة مع 9.3 مليون سائح المسجلة سنة 2010.

 وقد مكنت الإستراتيجية التواصلية التي اعتمدتها وزارة السياحة على المستوى الدولي ولدى الإعلام وصناع الرأي، بشراكة مع الفاعلين بالقطاع، من تصحيح الخلط واللبس القائم جراء الأحداث المروعة التي عرفتها فرنسا.

وتمكنت بذلك الصناعة السياحة المغربية من الحفاظ على أدائها الجيد خلال فترة 2016 -2012 على مستوى أهم المؤشرات:

 وللتذكير، فقد سجل مؤشر الوافدين بمراكز الحدود نموا سنويا بنسبة متوسط 3% خلال فترة 2012-2015. وذلك بفضل سياسة تنويع الأسواق، الشيء الذي مكن من تحقيق نتائج ايجابية على مستوى ألمانيا والمملكة المتحدة بنسبة نمو متوسطة تقدر ب 13% و12% سنويا.

كما أن جهود الترويج الهادفة لاستكشاف أسواق جديدة أتت أكلها بنمو سنوي متوسط ايجابي بالنسبة للبرازيل (+19%) والهند (+8%) والصين (+15%) والشرق الأوسط (+9%) وأمريكا الشمالية (+8%).

 
 

 

 

 وبالنسبة لليالي المبيت الإجمالية في المؤسسات الفندقية المصنفة فقد سجلت نمواً سنويا بـ 2% خلال الفترة الممتدة من 2012 إلى 2015. وقد شمل هذا المنحى التصاعدي  الطاقة الإيوائية على المستوى الوطني خلال الفترة الممتدة مابين 2012 و2015  والتي تعززت بإحداث 42.754 سرير إضافي من بينها 21% في دور الضيافة و15% في الإقامات الفندقية، و13% في الفنادق المصنفة 5 نجوم و10% في الفنادق ذات 3 نجوم

  وستستمر ديناميكية التسريع في تنمية الطاقة السريرية خلال 2016 حيث سينضاف ما مجموعه 20.000 سرير جديد  لتنتقل بذلك الطاقة الإيوائية الإجمالية إلى 250.000 سرير جديد.