التراث والموروث

-A +A

يهدف برنامج "التراث والموروث" إلى إبراز الهوية الثقافية المغربية من خلال هيكلة وتثمين التراث المادي وغير المادي للمملكة وإحداث منتوجات سياحية متماسكة وجذابة.

كما يهدف إلى إعادة تأهيل المآثر التاريخية للمغرب  بالحفاظ على هويتها المعمارية وخلق مدارات سياحية بالمدن العتيقة للمدن الكبرى للمملكة، ونظرا لتنوع جوانب التراث التاريخي الأكثر تعبيرا وبفضل هذه المدارات السياحية سيجد السائح متعة في اكتشاف والتعرف على أسس الثقافة المغربية.

ويروم البرنامج أيضا خلق شركة لتثمين التراث بغية استغلال الإرث المعماري للملكة (قصبات، قصور، رياضات، فنادق، قصور للضيافة، الخ) وتحويلها إلى إقامات أصيلة ذات جودة عالية تتميز بطابع ثقافي قوي، وسيساهم توزيعها الجغرافي على مجموع التراب الوطني من خلق شبكة من المؤسسات المصنفة تستجيب للمعايير الدولية، كما سيخلق صدى طيبا يساهم في نجاح المشروع.

وسيتم كذلك إنشاء متاحف عالمية كبرى تتيح للسياح فرصة اكتشاف وفهم التراث التاريخي والثقافي للمملكة. وكخطوة أولى سيتم إنشاء متحفين كبيرين: متحف إفريقيا بطنجة ومتحف تاريخ المغرب بمكناس واللذان سيشكلان مؤسستين مميزتين بجودة معارضهما كالمتاحف الكبرى بأوروبا وسيساهمان في الإشعاع الدولي للمغرب.

وأخيرا يتضمن البرنامج عرض للترفيه يرتكز على الفنون والتراث الروحي من خلال تنظيم عدة مهرجانات، وستناط مهمة تسيير المهرجانات التقليدية، التي تكرس تقاليد الأجداد، بمؤسسة خاصة بالمهرجانات التقليدية في مختلف جهات المغرب كما ستسمح المشاريع كفنادق الفنون أو أسواق الفن الأسبوعية في تكريس تموقع بعض المدن مع الاستفادة من إبداع الفنانين المحليين.

كما يهدف إلى إعادة تأهيل المآثر التاريخية للمغرب  بالحفاظ على هويتها المعمارية وخلق مدارات سياحية بالمدن العتيقة للمدن الكبرى للمملكة، ونظرا لتنوع جوانب التراث التاريخي الأكثر تعبيرا وبفضل هذه المدارات السياحية سيجد السائح متعة في اكتشاف والتعرف على أسس الثقافة المغربية." data-share-imageurl="">