مستجدات

-A +A

المغرب شريك رسمي في السنة الدولية للسياحة المستدامة من أجل التنمية (IY2017).

"أعلنت الجمعية العامة لأمم المتحدة سنة 2017: السنة الدولية للسياحة المستدامة  من أجل التنمية (IY2017)". هذا القرار يأتي كذلك للتأكيد على " أهمية السياحة الدولية لتعزيز التفاهم المتبادل بين الشعوب، والتحسيس بالتراث الغني لمختلف الحضارات، وكذلك المساهمة في تقوية السلام في العالم".

وعلى مدار السنة، تحتفل الأمم المتحدة بشراكة مع المنظمة العالمية للسياحة، بالسياحة المستدامة ومساهمتها المهمة في التنمية الاقتصادية وحماية البيئة ومحاربة الفقر.

هذه السنة الدولية تأتي في إطار برنامج السياحة المستدامة في أفق 2030، وأهداف التنمية المستدامة(ODD) ، وتهدف للوعي بالقرارات العامة والخاصة للجمهور الواسع للعمل والتحفيز بالسياحة لتغيير ايجابي.

ولهذه الغاية، فالمغرب شريك لجهود المنظمة العالمية للسياحة، كما انه راعي رسمي للأنشطة المخططة للسنة الدولية للسياحة المستدامة  من أجل التنمية (IY2017). فالمغرب الذي وضع السياحة المستدامة المسؤولة في قلب إستراتيجيته السياحية رؤية "2020"، وهي مواصلة لإعادة تأكيد التزامه في التنمية وإنعاش القطاع السياحي المستدام. يعتمد المغرب  اليوم على العديد من المبادرات والإجراءات الملموسة ويطمح أن يصبح وجهة مرجعية مستدامة ومسؤولة.

 

"تعتبر سنة 2017  فرصة استثنائية لتعزيز مساهمة السياحة في المستقبل الذي نطمح إليه، ولكن أيضا لتحديد معا الدور المحدد في الإجراءات من أجل التنمية المستدامة بحلول عام 2030. هناك فرصة لا مثيل لها للدخول إلى تأسيس موقف للسياحة كدعامة للوصول إلى 17 هدفا لتحقيق التنمية المستدامة ".

طالب رفاعي، الكاتب العام للمنظمة العالمية للسياحة

للمزيد من المعلومات: www.tourism4development2017.org

المغرب شريك رسمي في السنة الدولية للسياحة المستدامة من أجل التنمية (IY2017).

"أعلنت الجمعية العامة لأمم المتحدة سنة 2017: السنة الدولية للسياحة المستدامة  من أجل التنمية (IY2017)". هذا القرار يأتي كذلك للتأكيد على " أهمية السياحة الدولية لتعزيز التفاهم المتبادل بين الشعوب، والتحسيس بالتراث الغني لمختلف الحضارات، وكذلك المساهمة في تقوية السلام في العالم"." data-share-imageurl="">