أرقام رئيسية

-A +A

 

السياحة: رافعة للتنمية

تعتبر السياحة أحد أهم العناصر الداعمة لاقتصاد المملكة والتي مافتئت تكتسب أهمية متزايدة. لقد ساهمت منذ وقت بعيد في إعطاء دفعة قوية  للتنمية الاقتصادية والاجتماعية باعتبارها مصدراً مهماً لجلب العملة الصعبة ومصدراً كبيراً لخلق فرص الشغل، ولهذا أولى المغرب للنشاط السياحي خلال العقدين الأخيرين مكانة هامة في سياسته التنموية.

السياحة: ثاني مساهم في الناتج المحلي الإجمالي وخلق مناصب الشغل

تساهم السياحة بشكل كبير في خلق الثروات وتقليص نسبة البطالة والحد من الفقر مع طلب سياحي إجمالي يمثل حوالي 11 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي. كما يعتبر القطاع مصدرا ممتازا للشغل حيث ساهم في خلق 000 532 منصب شغل مباشر سنة 2017، أي ما يمثل حوالي 5 في المائة من إجمالي نسبة الشغل في الاقتصاد.

السياحة: مساهم رئيسي في ميزان الأداءات

تحتل السياحة كذلك مكانة هامة فيما يتعلق بمصادر جلب العملة الصعبة إلى المملكة وذلك إلى جانب تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج، حيث قُدرت العائدات المحصلة من طرف السياح غير المقيمين الذين أقاموا بالمغرب سنة 2017 (دون احتساب مصاريف النقل الدولي) بحوالي 71،9 مليار درهم. وتمثل هذه العائدات من العملة الصعبة حوالي 19%* من صادرات السلع والخدمات خلال سنة 2017.

ارتفاع السياحة الدولية المغرب

أنهى قطاع السياحة سنة 2017 بحصيلة إيجابية تم تعزيزها بالنتائج التي تم تسجيلها خلال الأشهر الأخيرة حيث بلغ عدد السياح غير المقيمين 11.35 مليون سائح، أي ارتفاع نسبته 10 في المائة مقارنة مع سنة 2016.

طاقة إيوائية في تطور

بلغت الطاقة الإيوائية المصنفة في متم سنة 2017 ما مجموعه 206 251  سرير، أي حوالي  8499 سرير إضافي مقارنة مع سنة 2016. وتشكل الفنادق من فئة 3* و4* و5* والنوادي الفندقية 49% من إجمالي عدد  مؤسسات الإيواء السياحي المصنفة.

المصدر: مكتب الصرف

 

 

] المصدر: مكتب الصرف